arabisch

RDEČE ROŽE

rdeče rože rastejo v nebesih, senca je na vrtu
luč prodira od povsod, sonca se ne vidi
ne vem kako da je potem senca na vrtu, rosa je v travi
okrog so posuti veliki beli kamni da se na njih lahko sedi

hribi okrog so taki kot na zemlji
samo da so nižji in da so videti čisto prhki
mislim da smo tudi mi čisto lahki in da se komaj dotikamo tal
če hodim se mi zdi da se rdeče rože malo umaknejo pred mano

zdi se mi da zrak diši, da je strašno hladen in žgoč
vidim da prihajajo nova bitja
kot da jih nevidna roka polaga v travo
vsa so lepa in mirna in vsi smo skupaj

nekatere ki plavajo sem v zraku zavrti in jih odtrga
zginejo in jih ne vidimo več in ječijo
zdi se mi da je moje telo v žarečem tunelu
da vzhaja kot testo in da potem prši narazen v zvezde

tukaj v nebesih ni seksa ne čutim rok
ampak so vse stvari in bitja popolnoma skupaj
in drvijo narazen da se še bolj združijo
barve hlapijo in vsi glasovi so kot mehka kepa na očeh

zdaj vem da sem bil včasih petelin in včasih srna
da sem imel krogle v telesu ki jih zdaj drobi
kako lepo diham
imam občutek da me lika likalnik in da me nič ne peče

© Tomaž Šalamun
Aus: Bela Itaka
Ljubljana : DZS, 1972
Audioproduktion: Študentska založba

الورود الحمراء

ورود حمراء تنبت في الجنة ، ظلال في البستان
النور يتدفق من كل مكان، الشمس لا تظهر
لا أدري كيف إذاً يمتد الظل في البستان، الندى على الحشائش
وفي جميع الأنحاء حجارة كبيرة بيضاء مبعثرة  للجلوس
التلال المحيطة مثل التي على الأرض
لكنها أقل علواً  وتبدو هشة تماما
أعتقد أننا نحن أيضا خفيفو الوزن، بالكاد نلامس الأرضية
وإذا مشيتُ تبدو الورود الحمراء وكأنها تتنحّى قليلا من أمامي

يبدو لي أن الهواء عَطِـر، بارد جدا ولاذع
أرى مخلوقات جديدة قادمة
وكأن يداً خفية تضعها في الحشائش
كلها جميلة وهادئة وكلنا مجموعون هنا

البعض ممن يسبحون في اتجاهنا يدور في الهواء ويُنـتَزعُ
يختفون ولا نراهم بعد ذلك ويبكون
ويبدو لي أن جسدي في ممر متوهج
ينتفخ كعجينة ثم يتناثر على النجوم

لا جنس هنا في الجنة لا أحس بيديَّ
وإنما كل الأشياء والمخلوقات مجتمعة تماما
وتُسرِع متفرقة لتلتحم أكثر
الألوان تتبخر والأصوات كلها ككتلة رخوة على العيون

الآن أعلم أنني كنت مرة ديك ومرة غزال
أنني كنت أحمل في جسدي رصاصات يسحقها الآن
ها أنا أتنفس  بروعة
أحس وكأن مكواة تكويني ولا أحس بحريقها أبدا

ترجمة : محسن الهادي ومارجيت الهادي